الخصائص النفسية

الخصائص النفسية

يوجد لدى الخشب أيضًا تأثيرات نفسية. في الديكورات الداخلية، يبدو أن الخشب لديه القدرة على تنظيم مستويات الإجهاد في الأشخاص. في مقارنة لمختلف غرف العمل، ومستوى الإجهاد، الذي يتم قياسه بأنه قدرة الجلد على توصيل الكهرباء، كان المستوى أدنى في غرفة تحتوي على أثاث خشبي. وحتى النباتات التي تم تزيينها في غرفة بيضاء لم يكن لديها نفس التأثير.

كما تم إثبات التأثيرات النفسية الملائمة للخشب في المدارس. في الفصول الدراسية ذات الديكورات الداخلية من الخشب بالكامل، إن ذروة الإجهاد في الصباح التي يتم قياسها كاختلاف في معدل النبض، هدأت بعد وقت قصير من وصول الطالب إلى المدرسة ولم ترتفع مرة أخرى. في أحد الفصول العادية المُراقبة، تواصل حدوث مستوى معتدل من الإجهاد في التلاميذ طوال اليوم. وكانت تجربة شعورهم بالإجهاد، مثل التعب ومشاعر عدم الكفاءة، أقل في الفصول ذات الأثاث الخشبي مما كانت عليه في تلك الفصول ذات الأثاث العادي.

يبدو أن استخدام الخشب في الديكورات الداخلية يمتد أيضًا إلى السلوك البشري والملاحظة الاجتماعية. في المكاتب حيث تم استخدام المنتجات الخشبية، كان الانطباع الأول من الزائرين على الموظفين أفضل من الأماكن الأخرى التي لم يوجد فيها الخشب. في المكاتب الخشبية، لقد بدا الموظفون يعملون بشكل أفضل في وظائفهم، وأكثر نجاحًا، وأكثر صدقًا، وأكثر تحمل للمسؤولية، وأكثر موثوقية عن الموظفين العاملين في المكاتب العادية. وهناك ملاحظة مثيرة للاهتمام وغير متوقعة تتعلق بالمعيشة المدعومة لكبار السن. ففي دور المسنين، عندما تم إدخال المواد الخشبية مثل الصواني الخشبية في غرفة الطعام، لقد ازداد التفاعل بين المقيمين ووعيهم بالأجواء المحيطة بهم من وجهة نظر الموظفين.

يبدو أن التأثيرات الإيجابية للخشب لا يمكن استنساخها مع الخشب المُقلّد. وقد أظهرت القياسات الفسيولوجية أن جودة النوم والتعافي من الإجهاد أفضل في غرفة ذات أثاث من الخشب عن الغرفة ذات أثاث من الخشب المُقلّد.