الخصائص الفيزيولوجية

الخصائص الفيزيولوجية

بالإضافة إلى مظهره والأجواء الذي يقوم بإنشائها، يمكن لاستخدام الخشب التأثير على أشياء مثل نوعية الهواء الداخلي والصوتيات. الخشب لديه القدرة على امتصاص وإطلاق الرطوبة، وبعبارة أخرى تحقيق التوازن في اختلاف رطوبة الهواء الداخلي. إن الرطوبة المتوازنة في الهواء الداخلي تحسن من نوعية الهواء عن طريق تقليل الحاجة للتهوية وفي الوقت نفسه تحسين كفاءة استخدام الطاقة.

الخشب هو مادة مضادة للجراثيم. فهو يمنع نمو الميكروبات الضارة. وهذا هو السبب في أنه المادة المفضلة، على سبيل المثال، للاستخدام في حمامات البخار وألواح تقطيع الأطعمة في المطبخ. كما تُستخدم الخصائص الصوتية الجيدة للخشب في الآلات الموسيقية، ومسارح الحلقات الدراسية، وقاعات الحفلات الموسيقية.

يمكن أن يصل استخدام الخشب في الديكورات الداخلية للتأثير على مزاج الأشخاص ومستوى الإجهاد الفسيولوجي لديهم. ووفقًا للبحوث، إن الأشخاص يظهرون ردة فعل إيجابية مع استخدام الخشب من الناحية الفسيولوجية والنفسية. وتولد الأسطح الخشبية في الغرفة شعورًا أكثر دفئًا وأكثر راحة كما أن لديها تأثير مهدئ للأعصاب. وفي هذا الصدد، يتغلب الخشب على جميع المواد السطحية الطبيعية الأخرى. إن لمس سطح خشبي يعطي الأشخاص الشعور بالأمان والقرب من الطبيعة.

يعد ملمس الخشب أنعم من غيره من المواد، ليس بالتجربة فقط ولكن أيضًا من الناحية الفسيولوجية. ووفقًا للبحوث، إن لمس الألومنيوم في درجة حرارة الغرفة، أو البلاستيك البارد، أو الفولاذ المقاوم للصدأ يسبب ارتفاعًا في ضغط الدم كتفاعل للكرب داخل الأشخاص. ومع هذا، إن لمس سطح خشبي لا يسبب مثل هذا التفاعل.